احدث طرق النصب و الاحتيال في المغرب

يلتجئ النصابون إلى حيل ومقالب ذكية وماكرة، تجعلهم يكتسبون ثقة وطمأنينة ضحاياهم، ويتوصلون إلى ما يسعون إليه من مكاسب أو غايات مادية أو معنوية، ولا يتفطن الضحايا لهذه المقالب إلا بعد فوات الأوان، فيكتشفون متأخرين أنهم وقعوا ضحايا لعمليات نصب واحتيال. فما سبب انتشار هذا النوع من الإجرام؟ ما هي الصور التي تتم بها عمليات النصب؟ وكيف يعالج القانون هذا النوع من الجرائم؟ وما هي الآثار التي تخلفها على الضحايا والمجتمع ككل؟ وهل هناك حلول للحد من هذه الجرائم؟ براد عجيب لمدة تناهز 5 سنوات، احترف 4 أشخاص من القنيطرة مهنة النصب والاحتيال بطريقة السماوي، واستطاعوا الإيقاع بعدد كبير من الضحايا أغلبهم من النساء. واعترف زعيم العصابة بعد وقوعه في يد العدالة أنه يعمد إلى شراء براريد شاي ويقوم بصبغها بمحلول يشبه الذهب لكي يوهم ضحاياه وينصب عليهم. وتتمثل طريقة اشتغال هذه العصابة بعد تحديد الضحية، إذ يبادرها الزعيم، الذي يمتطي سيارة فاخرة من نوع "بي م دوبلفي"، حيث يترجل من السيارة ويتظاهر أمام الضحية وكأن السبل قد تقطعت به، فجأة يخرج البراد ويعرضه عليها موهما إياها أنه مصنوع من الذهب الخاص، ولا يتوانى في ذكر قيمته الباهضة لكنه وبسبب حاجته سيتنازل عن نصف ثمنه فيطلب مقابله ألف درهم مثلا. في تلك الأثناء يكون أحد مساعدي الزعيم مارا فيتدخل في الحوار ويبدي إعجابه وانبهاره بالبراد.. وعندما يعرف ثمنه يعلق ساخرا من الرجل حيث يصفه بالبليد لأنه سيتخلص من تحفة ثمينة بمبلغ زهيد.. ثم يتظاهر بأنه سيدفع المبلغ لكي يحوز البراد، لكن صاحب البراد يمتنع عن بيعه لهذا الشخص بدعوى أنه سخر منه، فيقسم بأغلظ الأيمان ألا يأخذ فلوسه. هنا ينفرد مساعد الزعيم بالضحية ويطلب منها أن تتدخل له لدى صاحب البراد لإتمام عملية البيع، وفي النهاية يقنع الضحية بدفع المبلغ من جيبه إلى البائع لأن هذا الأخير أقسم ألا يأخذ أموال المشتري، ويوهم الضحية بأنه ستسلم المبلغ الذي دفعه بعد متم عملية البيع، لكن الضحية يجد نفسه وحيدا بعد انصراف صاحب السيارة الفاخرة واختفاء المشتري الوهمي، فلا يجد في يده سوى برادا لا تزيد قيمته عن 50 درهما بعد أن دفع مقابله أموالا باهضة. صندوق الكوفرفور هذه طريقة للنصب يمارسها على الخصوص مهاجرون أفارقة مقيمون بالمغرب، إذ يدعون أنهم من أبناء الوزراء وعائلات كبرى ببلدانهم، وأن ظروف الحرب والانقلابات السياسية، اضطرتهم إلى مغادرة بلدانهم، وبحوزتهم أموالا كثيرة، عبارة عن عمولة أجنبية "الدولار". ومن أجل إخفائها والتمويه على الجمارك، قاموا بغسلها بمادة سوداء، لتسهيل عملية تهريبها وإدخالها إلى المغرب بواسطة صندوق "كوفرفور". وحسب الحالات التي تم ضبطها من قبل مصالح الأمن بمختلف المدن المغربية، فإن أفراد هذه العصابات يطلبون من ضحاياهم من الرجال والنساء، إمدادهم بمبالغ مالية، لشراء مادة تغسل تلك الدولارات، مع اقتسام الأموال المتحصل عليها من هذه العملية. لكن بمجرد ما يأخذون تلك المبالغ، يضربون موعدا في اليوم الموالي مع ضحاياهم، ثم يختفون بعد ذلك ليدرك الضحايا بعدها أنهم سقطوا ضحية نصب واحتيال نتيجة طمعهم وتغريرهم بالحصول على أموال طائلة. تعاريف النصب والاحتيال في اللغة تطلق على الكذب والخداع والدهاء والحذق والمراوغة، وقلب الحقائق والأمور والقدرة على التصرف. أما عند أهل القانون، فهو الاستيلاء على شي مملوك، بطريقة احتيالية، بقصد تملكه، أو الاستيلاء على مال الغير بطريق الحيلة. وحسب المحامية فتيحة الميش، من هيئة القنيطرة، فإن جريمة النصب منصوص عليها في الفصول ما بين 540 و546 من القانون الجنائي المغربي. وحسب نفس المتحدثة فإن النصاب يواجه، إذا ثبثت التهمة عليه، عقوبة حبسية تتراوح ما بين سنة و5 سنوات، مع أداء غرامة من 500 إلى 5 آلاف درهم. ورغم أن جريمتا النصب والسرقة تشتركان في كونهما تعتديان على ملك الغير، إلا أنهما تختلفان في الوسائل المستخدمة لارتكاب الجريمة، فالسارق يستخدم العنف والتهديد لسرقة ضحاياه، بينما النصاب يوظف الحيل والذكاء فقط للوصول إلى مبتغاه. لكن النصابين، في نظر أستاذ علم الاجتماع علي شعباني، هم "لصوص، وإن كانوا لا يستعملون العنف في الغالب، بل يلتجئون إلى حيل ومقالب ذكية وماكرة، تجعلهم يكتسبون ثقة وطمأنينة ضحاياهم، ويتوصلون بالتالي، إلى ما يسعون إليه من مكاسب أو غايات مادية أو معنوية، ولا يتفطن الضحايا لهذه المقالب إلا بعد فوات الأوان، فيكتشفون متأخرين أنهم وقعوا ضحايا لعمليات النصب والاحتيال". تركيبة النصاب بينما ينظر البعض إلى النصاب على أنه شخص شديد الذكاء والمكر والدهاء والخيانة وانعدام والضمير، يرى الدارسون لهذه الظاهرة أن لكل نصّاب تركيبته ودوافعه وظروفه التي تدفعه لممارسة جرمه. فإذا كان النصاب في نظر الشرع مُذنبا وآثما، وفي نظر القانون مجرما تجب معاقبته، فإنه من الناحية الاجتماعية يعد منحرفا اجتماعيا، فحسب الباحث عمر إبوركي، فإن "الشخص الذي ينصب على الآخرين يحاول دائما أن يتقمص أدوارا يعجز عن الوصول إليها بسبب الشروط الاجتماعية والاقتصادية التي يعرفها المجتمع". وفي رأي إبوركي فإن النصاب "يعاني من حالة مرضية، لأنه يتجاوز الصعوبات التي تواجهه بالإيقاع بالضحايا الذين يقعون فريسة بين يديه". وفي محاولة لتبرير سلوك النصاب والمحتال، يؤكد إبوركي "أن هذا الأخير يكون محبطا اجتماعيا، وعندما يقترف جرمه فإنما يحاول أن يعيد إدماج نفسه في المجتمع وإن بطريقة غير شرعية"، لكنه يستدرك فيضيف أن النصاب في النهاية يقع ضحية لنفسه هو الآخر، "إذ يوهم نفسه بأنه من خلال تقمصه لمختلف الأدوار للنصب على الضحايا سيحقق منه ثروة مادية بأسهل طريقة ممكنة دون جهد أو عمل..". لكن، ومن وجهة نظر الطب النفسي، يرى الدكتور إدريس المساوي، رئيس قسم الأمراض النفسية والعقلية بمستشفى ابن رشد، أن الشخص الذي يمارس النصب والاحتيال "سليم من أي مرض نفسي"، ولا يرى الأخصائي النفسي أن هناك دوافع نفسية مرضية وراء إقدام الشخص على امتهان النصب. فجأة يستدرك المساوي ليضيف، "نعم قد يكون النصاب منحرف سلوكيا، لكن لا يمكن القول بأنه مريض نفسيا ويقترف جرائمه بسبب مرضه، وإلا فيجب تعميم هذا التبرير على كافة الجرائم الأخرى". دوافع النصب والاحتيال الصورة النمطية لضحية النصب –كما هي في المخيال الشعبي– هي دائما "العروبي" أو "الشلح" أو القروي الساذج، أو الشخص العبيط الغرير، أو كبار السن، أو منخفضي الذكاء أو النساء عموماً، لكن اليوم لم يعد الأمر بهذه البساطة. فحسب مصدر أمني من فرقة مكافحة الجرائم فإن النصابين اليوم لم يعودوا يتصيدون ضحاياهم من الأميين والبسطاء فقط، بل أصبحوا يستهدفون جميع الفئات مهما علا مستواها الثقافي أو الاجتماعي، مستدلا بإعطاء عدة أمثلة لأسماء معروفة على الصعيد الوطني وقعت ضحايا في يد نصابين، مثل الكاتبة الروائية خناتة بنونة التي نصب عليها أحدهم في مبالغ مالية مهمة على حد قول المصدر الذي أكد وقوع الجاني في يد العدالة. نفس الكلام السابق يؤكده الباحث شعباني، ويضيف موضحا أن النصابين يبحثون دائما على نقاط الضعف لدى الضحايا مهما اختلفت مراكزهم، يقول: " إن الحاجة والرغبة في الحصول على شيء، أو الرغبة في تحقيق غاية ما، هي التي تشكل أهم نقط ضعف ضحايا النصب والاحتيال". ويوضح شعباني فكرته فيقول: "الحاجة إلى العمل أو إلى الهجرة نحو الخارج، أو الحاجة لتحقيق أي غاية أخرى، هي التي تكون وراء وقوع ضحايا المحتالين والنصابين". ويتفق مع الأستاذ شعباني في هذا الرأي أيضا الباحث إبوركي، حيث يؤكد في تصريح لـ"أخبار اليوم" أن الإنسان عندما ينشد الوصول إلى مبتغى ما ولا يستطيع بلوغه، "فإنه يسهل أن يسقط فريسة في شراك النصابين والمحتالين الذين يركبون على أوهامه". فجأة يتذكر المسؤول الأمني قضية في الموضوع سبق أن مرت من بين يديه وفك لغزها، وكانت ضحيتها زوجة سفير سابق بدولة أوروبية، حيث استطاع أحد النصابين أن يستولي منها على مبلغ 150 مليون سنتيم بطريقة "الاستبلاد" التي يطلق عليها العامة اسم "السماوي". كيف تتم عملية النصب بطريقة السماوي؟ طريقة "السماوي" من الطرق الأكثر تعقيدا في مجال النصب والاحتيال، بحسب مسؤول أمني بولاية أمن الدار البيضاء. إذ حسبه يوظف ممارسها الذي يطلق على نفسه "الشريف" (ومساعده الذي يسمى بـ"الهنّاد") كل ما في وسعه من أجل خداع الضحايا بواسطة توظيف الدين والشعوذة والسحر والكذب المتقن وتبديل الواقع وشد الأنظار واستثارة الدوافع واللعب على دوافع التملك والإغراء بالمكسب الهائل والسريع، وإعطاء ضمانات وهمية كافية لإقناع الضحايا بالتسليم له وهم في حالة اللا وعي، إلى أن يفيقوا في ما بعد على الكارثة ويكتشفوا أنهم كانوا ضحية لنصّاب يفوق ذكاؤه ذكاءهم. يؤكد المسؤول الأمني، الذي قضى مدة طويلة في محاربة هذا النوع من الجرائم، "أن النصب والاحتيال جريمة مركبة من خطوات عدة، تبدأ بتحديد الفريسة، ثم كسب ثقته، ثم اللعب بأمانيه، ثم أخذ ماله، وترك الضحية". وبحسب نفس المصدر فإن ممارسي النصب بطريقة "السماوي" ينفذون جرائمهم وفق سيناريوهات تكاد تكون متشابهة، حيث يعمد أفراد العصابات بعد تحديد الضحية، التي غالبا ما تكون امرأة متزوجة أو فتاة، إلى جمع كل ما يتعلق بها من معلومات شخصية سواء عن طريق مراقبتها عن بعد أو استفسار بعض الجيران عنها… وبعد جمع المعلومات الكافية يبادر "الشريف" إلى ترصد الضحية فيختار لذلك شارعا أو زقاقا خاليا ليتسنى له لعب دوره في أمان، ولا يدخر جهدا من أجل ذلك في توفير كل ما من شأنه أن يساعده على إسقاط الضحية في الفخ، من تصنع الهيبة والوقار وارتداء الجلباب والطاقية وإظهار الشيب في اللحية والتظاهر بالتقوى والورع والتحلي بالآداب في السلام والكلام وغيرها… وتبدأ مرحلة التنفيذ عندما يستوقف "الشريف" ضحيته ويطرح عليها أسئلة مختلفة لا يبغي من ورائها سوى ربط الحديث معها. بعدها يبدأ في محاولة إقناعها بقدرته الخارقة على حل بعض المشاكل، لكنه يحرص أشد الحرص على ذكر ما سبق أن جمعه عن الضحية. تختلف أساليب "الشريف" في الإقناع اعتمادا على خبرته في المجال، أو بمساعدة بعض شركائه "الهنادين" الذين ينخرطون معه في الحديث مع الضحية، على أساس أنهم لا يعرفونه، وفي نفس الوقت يبالغون في إبداء انبهارهم بمدى قدرات الشريف، فتسقط الضحية في فخ محاورها، الذي يبدأ في سرد طلباته التي غالبا ما تكون هي جلب الأموال والمجوهرات التي تتوفر عليها الضحية، من أجل «البخ فيها» و«القراءة عليها»، حتى يكتمل المراد، و«تفك العقد». لكن الغريب يختفي وتستفيق المرأة أو الفتاة من غبائها لتجد أنها وقعت ضحية نصب. ذكاء النصاب أم بلادة الضحية؟ يحكي مسؤول أمني على لسان تلك المرأة التي تقدمت بشكاية ضد "الشريف" الذي سلبها كل ما تملك، أنها وبينما كانت ماشية في أحد شوارع مدينة فاس، إذ برجل يستوقفها طالبا منها إرشاده إلى وجهة معينة، لكن الرجل الشيخ الذي تبدو عليه علامات التدين والوقار لم يمهلها وقتا للإجابة بل بادرها بسؤال عن سبب شحوب وجهها.. ثم شرع يحاول إقناعها بأنه "شريف" وبإمكانه أن يحل العقدة التي بسببها تبدو شاردة الذهن.. ولكي يكسب ثقتها لم يتردد في إخبارها بأنه يعرف المشكلة التي تؤرقها، وهي عقم ابنتها المتزوجة حديثا، ما جعل المرأة تقتنع بقدرات ذلك الغريب الذي "استطاع أن يكشف عن همومها". مباشرة بعد أن أوقعها في شراكه، عمد الشريف إلى إقناع ضحيته بأن حل مشكلتها يكمن في ما تملكه من أموال، حيث طلب منها أن تأتيه بكل ما تملك لكي "يَبُخّ" لها فيه ويطرد عنه "التابعة" وسوء الحظ، وهو ما فعلت المرأة بدون تردد، إذ أحضرت له من منزلها كل ما تملك من أموال وحلي وجواهر ووضعتها بين يديه، لكنه ما لبث أن توارى عن الأنظار موهما إياها بأنه منهمك في ممارسة طقوس طرد النحس عن المال. المسؤول الأمني أكد أن الجاني، الذي ألقي عليه القبض بناء على المواصفات التي قدمتها المرأة المشتكية وبقية الضحايا الذين سقطوا في شباكه بنفس الطريقة، اعترف بأنه وشركائه في العصابة لا يوقعون بضحاياهم حتى يجمعوا عنهم ما يكفي من المعلومات الشخصية لكي يوظفوها أثناء العملية. ويعود مصدرنا ليضيف أن سبب تكرار هذا النوع من الجرائم لا يكمن فقط في كون النصّابين يجددون وسائلهم، بل لأن الضحايا لديهم قدر من الدوافع والاحتياجات يجعلهم لا يرون الواقع كما هو بل يرون احتياجاتهم فيندفعون بلا منطق نحو المصير المحتوم، وهو ما يؤكده علي شعباني إذ يقول "إن هذه الظاهرة ستظل مستمرة في المجتمعات ما دامت تعاني من الفقر والظلم والمحسوبية". بدورها تعود بنا المحامية فتيحة الميش إلى الوراء لتحكي لنا قصة صديقة لها تعرضت لمحاولة نصب لم ينقذها منها سوى تيقظها في آخر لحظة. تقول المحامية إنها دخلت إلى مؤسسة بنيكة بالقنيطرة ذات مرة تاركة وراءها إحدى صديقاتها في الشارع، وعندما عادت وجدتها في حالة هلع شديد والناس من حولها ملتفون.. ماذا حدث؟ أجابتها بأن امرأة متسولة اقتربت منها مادة إليها يدها طلبا لصدقة، وما إن منحتها ما تيسر من دريهمات حتى مسكت المتسولة بيدها مدعية بأنها ستقرأ لها كفها وتطلعها على ما يخبئه لها المستقبل! وما إن أطبقت المتسولة على يد الفتاة حتى شرعت تنطق بكلمات غريبة سلبت وعي الفتاة وشعورها إلى درجة أنها أخذت تزيل بعض حليها لتتبرع به على المتسولة، لولا أنها استفاقت من غفلتها وطفقت تردد في نفسها بعض الآيات القرآنية، قبل أن تصرخ مستنجدة بالمارة لينقذوها من تلك المحتالة التي أطلقت ساقيها للريح بعد افتضاح أمرها. عواقب وخيمة بالنسبة إلى الأستاذ علي شعباني فإن الآثار الاجتماعية والنفسية التي تلحقها جريمة النصب والاحتيال على الضحايا وعلى المجتمع "تكون وخيمة جدا، ولا حصر لها"، حيث يوضح قائلا: "من منا لا يقدر درجة الإحباط والآلام النفسية التي تلحقها عمليات النصب والاحتيال على الأشخاص والأسر الذين وقعوا ضحية لمثل هذه الجرائم؟ فكم من شخص فقد عقله أو فقد حياته منتحرا جراء وقوعهم ضحايا النصب والاحتيال؟" في حلقة يوم السبت الأخير من برنامج "احضي راسك" الذي يهتم بعرض صور للنصب والاحتيال بألسنة المستمعين الذين وقعوا ضحايا لها أو سمعوا عنها، حكت امرأة من مدينة الرشيدية عن واقعة مؤلمة لم تنته فقط بتجريد الضحية مما كان بحوزتها وإنما تسببت في وفاتها بسبب الصدمة. فبينما كانت الضحية ماشية في الطريق استوقفها شخصان يظهر عليهما أنهما غرباء عن المنطقة، فاستجابت المرأة لهما بنية إرشادهما إلى الوجهة التي يقصدان، لكن الرجلان لم يكونا يبحثان سوى على فريسة يوقعان بها في فخهما، وهو ما حدث. إذ انتهت الحكاية بسلب المرأة ما كان بحوزتها من دمالج وخواتم بعد أن أوهماها بطريقتهما بأنهما سيزيلان عنها سوء الطالع والنحس. وما إن استفاقت الضحية من غفلتها حتى أصيبت بصدمة قوية أسقطتها طريحة الفراش وأفقدتها القدرة على الكلام مدة عشرين يوما ثم فارقت الحياة. ولا تقتصر عواقب النصب والاحتيال على الضحايا فقط، بل تتعداها إلى الإضرار بالمجتمع أيضا، كما يفسر ذلك الأستاذ شعباني حينما يقول "إن هذه الظاهرة تتسبب في فقد الثقة بين المتعاملين من الناس، كما تساعد على تفشي الرشوة بينهم، وتساهم في إفساد أساليب التعامل بين الناس، وتضيع الكثير من الحقوق"، ومن تم يخلص إلى نتيجة مفادها "أن النصب والاحتيال مفسدة ما بعدها مفسدة، مفسدة للأخلاق، ومضيعة للحقوق، ومهينة لكرامة الإنسان واحتقارا لذكائه". بعض الصفات التي يحملها النصاب والمحتال يمتاز المحتال بعدة مميزات، منها ما يلي: 1- الذكاء الحاد والرفيع. 2- القدرة على الابتكار والتجديد. 3- اختلاق الحيل بمختلف الأساليب. 4- الفصاحة البارعة. 5- القدرة على التلون حسب الوضع المراد. 6- الجرأة والوقاحة. 7- استغلال الظروف والمواقف. 8- القدرة على التمثيل. 9- الاستعراض والمباهاة والاهتمام بالمظهر. 10- التجوال الدائم وعدم الاستقرار. 11- انعدام الإحساس والضمير الحي. 12- الطموح الشديد. 13- الخوف الدائم من المستقبل. 14- الاتصاف بالأخلاق المتدنية.

About these ads

2 Commentaires

  1. بارك الله فيكم
    عجائب وغرائب

  2. salut cava ces vraiment manifice


Comments RSS TrackBack Identifier URI

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

Suivre

Recevez les nouvelles publications par mail.