الطرق المستعملة حاليا في الهجرة السرية وثمن كل وسيلة من أجل الوصول إلى الضفة الأخرى

اتخذت ظاهرة الهجرة السرية أبعادا خطيرة ومأساوية في السنوات الأخيرة، نظرا للأشكال التي يستعملها المهاجرون إلى درجة لا يمكن ضبطها والتحكم فيها، وسنحاول أن نميز في هذا الموضوع بين ثلاث أنواع من الهجرة السرية.

 

تزوير الوثائق من أجل الهجرة الغير الشرعية.

انطلقت الهجرة السرية إلى أوربا مع انطلاق مسلسل الهجرة القانونية مع بداية الستينات من القرن العشرين، وقد وصل أغلب المهاجرين إلى أوربا دون عقد عمل ولا جواز سفر. إذ هاجر عدد من الأشخاص بواسطة الجواز الواحد، وحسب الدراسة الميدانية التي قام بها امحمد لزعر، فإن 27 مهاجرا من بين 351 مهاجرا الذين شملتهم الاستمارة بالريف الأوسط وصلوا إلى أوربا بطريقة سرية 1، وأكد البحث الميداني الذي قمنا به حول مناطق تواجد المهاجرين المغاربة بإسبانيا (كاتالونيا والباسك) والذي شمل 50 مهاجرا بأن 40 منهم أي 80% وصلوا إسبانيا بطريقة سرية.

تتخذ الهجرة السرية عدة طرق ووسائل.منها: استعمال الجواز الواحد من طرف عدة أشخاص، الحصول على التأشيرة من أجل السياحة، أو الحصول على وثائق مزورة لأجل إيداعها لدى القنصليات الإسبانية والفرنسية لطلب التأشيرة، ويدفع كل راغب في الهجرة أموالا باهظة تتراوح ما بين 50 ألف درهم إلى 70 ألف درهم للهجرة إلى إسبانيا.

تبين هذه المعطيات مدى قدرة شبكات التزوير في تظليل القنصليات الأوربية بالمغرب معتمدة على أحدث الأدوات التكنولوجية لتزوير الوثائق دون التمكن من التعرف عليها لدى مصالح القنصليات، هذه الشبكات تنشط بكثرة بمدينة طنجة ولها ارتباطات بشبكات دولية في إسبانيا. فهذه الشبكات لا يقتصر دورها في تزوير الوثائق فقط بل تقوم بتزوير جوازات سفر خصوصا الجوازات الحمراء، كما يقال بلغة المهربين، حيث تقوم بجمع جوازات سفر لأجانب أو لمغاربة ذوي جنسيات أوروبية وفي بعض الأحيان للذين وافتهم المنية، ويتخصص في جمع هذه الجوازات وسرقتها مغاربة مقيمين بالخارج همهم الوحيد هو الحصول على جواز سفر نظيف كما يقال بلغة السماسرة. فجواز سفر واحد يصل ثمنه في بعض الأحيان إلى 60 ألف درهم. وهكذا يقوم المتخصصون باستبدال صورة صاحب الجواز الأصلي بصورة الزبون (الحراك) الذي يكون على علم بالجنسية التي أصبح يحملها وباسمه الجديد حيث يخضع لحصص تدريبية تمكنه من اكتساب بعض المهارات لتضليل شرطة الحدود، وبهذه الطريقة يغادر التراب الوطني كباقي المسافرين العاديين إلى أن يصل إلى إسبانيا مرورا بميناء الجزيرة الخضراء أو بميناء طريفة.

وللإشارة فإن جوازا واحدا يمكن استعماله لمرات عديدة بالرغم من التقدم التكنولوجي التي استفادت منه محطة العبور والاستقبال بمختلف الموانئ والمطارات، اذ يسجل رقم الجواز المفقود أو المسروق في حواسيب محطات الحدود لحظة الإعلان عنه، ويمكن التعرف على الجواز المزور بسرعة لكن هاته الشبكات تكون على علم بأرقام الجوازات المبلغ عنها وذلك بفضل علاقتها وتمكنها من مختلف أجهزة الاتصال والمعلوميات2.

الهجرة في قوارب الموت.

بعد أن اتخذت دول أوربا الغربية سياسة صارمة اتجاه الهجرة، وذلك بفرض التأشيرة على كل مغربي يرغب أن يطأ ترابها، وأمام تعقيد المسطرة وظهور إسبانيا كبلد جديد للهجرة إلى جانب إيطاليا، وتفشي البطالة في صفوف مختلف الشرائح الاجتماعية بالإضافة إلى التهميش الكلي للمناطق الشمالية، ستتخذ الهجرة أبعادا خطيرة و مأسوية وذلك عبر قوارب مطاطية تسمى باللغة الإسبانية « Las Pateras » كانت تنطلق في بداية التسعينات من مضيق البوغاز قبل أن تقوم شبكات التهريب بتغيير أماكن نشاطاتها إلى مناطق أخرى على الساحل الشمالي خصوصا على شواطئ الحسيمة والشاون و الناظور، هذه الشبكات كانت تختص في البداية بتهريب المخدرات من منطقة كتامة و المناطق المجاورة لها بعدما تكاثر عليها الطلب في أوربا خصوصا بعد تزايد أعمال الرفض السيوسياسي التي قادتها جماعات الهيبزم بالولايات المتحدة الأمريكية وهولندا وباقي دول أوربا الغربية، صاحبتها موجات إقبال الشباب على تناول المخدرات، ليعرف على إثرها سوق الإدمان والتعاطي لجميع أنواع المخدرات رواجا عالميا. إلا أنه مع تدفق أفواج العاطلين والحالمين بفردوس الضفة الأخرى سرعان ما تنوع نشاطها في المحظور لتشمل تهريب الأجساد البشرية وذلك منذ النصف الثاني من الثمانينات 3، إذ في بعض الأحيان كان القارب الذي ينقل على متنه عشرات الحراكة يحمل كميات لا بأس بها من المخدرات وقد كان ثمن الحريك الذي استفادت منه الأفواج الأولى لا يتجاوز 3 ألف درهم وكانت القوارب المستعملة لا تتسع سوى ل 10 أشخاص، أغلبها مصنوعة من الخشب، إلا أن أمام ارتفاع نسبة الراغبين في الهجرة ستلجأ مافيا التهريب إلى استيراد مراكب مجهزة بمحركات ذات قوة كبيرة تجعل هذه المراكب أكثر سرعة من زوارق البحرية المغربية، التي عجزت قوة الحرس المدني الإسباني على احتجاز واحدة منها حتى لو تم التقاطها على مستوى شاشة الرادار في برج المراقبة، حيث سرعان ما تختفي بفضل سرعتها الخارقة، هذه  » الباتيرات  » جد غالية مقارنة بالقوارب الخشبية، لكنها أرباحها تقدر بالملايير، ليس العبور إلى الضفة الأخرى سيكون دائما مصيره النجاح، فقد ينجح المهاجر إلى الوصول إلى المكان المقصود أو يصادف في طريقه دورية من الحرس المدني الإسباني التي ستقوم بإرجاعه إلى المغرب أو سيلقى حتفه النهائي في مياه المتوسط، بالفعل إنها مغامرة خطيرة تضع المهاجر بين مصيرين لا ثالث لهما النجاة أو الموت.

وصل عدد المهاجرين إلى إسبانيا بهذه الطريقة، إنها أقسى اللحظات التي يمكن أن يعيشها المرء. وتعجز الكتابة عن وصف اللحظات الدقيقة التي عاشها هؤلاء وهم يعبرون البحر. وتعكس هذه الشهادة في العمق الأبعاد الحقيقية للأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها شباب المغرب. إنها قضية الموت أو الحياة، مما يدفعهم إلى الارتماء بأنفسهم في أحضان المتوسط أملهم الوحيد هو الوصول إلى الفردوس المفقود لتحسين وضعيتهم الاقتصادية والاجتماعية غير مبالين بما يحيطهم من مخاطر مسلحين بالثقة والصبر والشجاعة ، كان البحر آخر مكان يلجا إليه هولاء بعدما ضاقت بهم جنبات هذا الوطن عسى أن يرأف بهم وتساعدهم أمواجه في بلوغ الضفة أخرى، هدفهم الأول إعالة أسرهم وتحويل العملة الصعبة ليستفيد منها اقتصاد وطنهم. إنها – فعلا- أقصى التضحيات التي يمكن أن يقدمها الفرد لوطنه… لكن غالبا ما يحدث العكس، لأن عدة قوارب لم تتمكن من الوصول مخلفة وراءها عدد كبير من الضحايا أغلبهم شباب في مقتبل العمر، شباب كان الوطن في حاجة إليهم لتتعالى أصوات الاستنكار من طرف المنظمات الإنسانية مطالبة بالتصدي لهذه الظاهرة، إنها حرب غير معلنة تستهدف عاطلي وفقراء هذا الوطن العزيز!.

الهجرة في الشاحنات.

موازاة مع حركة القوارب الخشبية والبواخر الكبرى وباقي أشكال وأنواع التسلل السري والخفي إلى شبه الجزيرة الإيبيرية ظهرت شبكات من نوع آخر تعتمد الشاحنات المتوجهة إلى أوربا كوسيلة لتهريب أفواج من الشباب العاطلين، هذه الشاحنات متخصصة أساسا في حمل صادرات المغرب الفلاحية بالإضافة إلى شاحنات قطع النسيج والملابس الجاهزة التي تسيطر عليها الشركات الألمانية على الخصوص، إلا أن هذه الشبكات أقل تنظيما بالمقارنة مع الشبكات الأخرى حيث عدد أفرادها لا يتجاوز 4 أو 5 أشخاص، السماسرة والسائقون فضحاياهم من عمال بعض شركات النسيج أو بعض الأفراد العاديين الذين يجلبهم السماسرة من بعض المقاهي الشعبية التي يرتادوها هؤلاء بمدينة طنجة أو المدن المجاورة ويصل مبلغ الحريك في الشاحنات حوالي 60 ألف درهم، حيث لا يتعدى عدد الحراكة في الرحلة الواحدة 6 أشخاص بالنسبة لشاحنات الملابس الجاهزة، أما شاحنات تصدير المنتجات الفلاحية فلا يتعدى في رحلتها شخصين، يتم إنزال الحراكة في المكان المتفق عليه مسبقا ويشترط السائق على الحراك في غالب الأحيان حضور أحد أفراد عائلته إلى المكان المتفق عليه مثل محطات الاستراحة في مناطق الأندلس- حيث تعرفت على البعض منها أثناء تواجدي بإسبانيا في إطار إنجاز هذا الدراسة- لاصطحابه إلى الوجهة المقصودة،

فرغم اختلاف أشكال الحريك تبقى مأساة المهاجر السري واحدة، فظروف الحريك جد قاسية وصعبة يتحملها « الحراك » رغبة منه في الوصول إلى الجهة الأخرى أمله في ذلك تحسين ظروفه الاقتصادية والاجتماعية .

وللإضافة فإن ظاهرة الحريك في الشاحنات لم تقتصر فقط على الشباب، بل شملت أيضا أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 8 و 14 سنة، فأغلب الأطفال المتواجدين بمراكز الإيواء التي تمولها الحكومات المحلية غامروا بحياتهم من أجل الوصول إلى هذا البلد، كانت مدينة طنجة هي محطة الانطلاق بالنسبة لهؤلاء، بعد الاختباء في أماكن خاصة أسفل عربات الشاحنات غير عابئين بالمخاطر التي قد تنجم عن هذه المغامرة.

.

رغم اختلاف أشكال « الحريك » تبقى مأساة المهاجر السري واحدة، فظروف العبور جد قاسية وصعبة يتحملها « الحراك » رغبة منه في الوصول إلى الجهة الشمالية أمله في ذلك تحسين ظروفه الاقتصادية والاجتماعية لكن هذا الحلم قد تكون له نهاية وتقبر في حوض المتوسط.

Laisser un commentaire

Aucun commentaire pour l’instant.

Comments RSS TrackBack Identifier URI

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s