أزيد من 12 مليون أمي بالمغرب و الأمية تساهم بشكل كبير في بطء وتيرة التنمية

 أكد رئيـس العصبـة المغربيـة للتربيـة الأساسيـة ومحـاربة الأميـة لحسن مادي في مداخلته عن «الأمية بالمغرب:الإشكالات وبدائل التطوير»أن هذه الأخيرة تشكل بكل أنواعها المختلفة( أبجدية، وظيفية، حضارية…) عائقا أساسيا أمام القضاء على التخلف وحاجزا منيعا أمام الإنسان لبلورة وتوظيف كل إمكاناته وقدراته لتحسين أوضاعه ومحيطه. فالأمية بهذا المعنى تحد من فرص النمو الفردي والجماعي وبالتالي تساهم بشكل كبير في بطء وتيرة التنمية في كل أبعادها المختلفة اقتصادية كانت أو اجتماعية أو سياسية أو ثقافية.
واكد لحسن مادي ان صعوبات مواجهة الأمية تتمثل بالأساس في تعايش مختلف أنواع الأمية داخل الفرد الواحد. ونجد نفس الشيء بالنسبة للجماعات، مما يطرح صعوبات كبيرة في تحديد الأولويات خاصة أمام ضغوطات الألفية الثالثة الموسومة بالتنافسية القوية والبحث عن الجودة والانتشار السريع للمعارف والمهارات ومختلف التكنولوجيا الدقيقة. هذه الوضعية ستزيد من تعقيد الحياة على الأفراد وعلى الجماعات التي تعاني من الأمية.
واكد ان تنوع الأمية داخل البلد الواحد يعتبر مصدر صعوبة في مواجهة الأمية نفسها ، وكذا في مواجهة تحديات العولمة التي ، بدون حد أدنى من الصيانة المعرفية، ستجعل الكثير من الطاقات البشرية على هامش المساهمة في التنمية وبناء مجتمع العدالة. وفي هذا السياق يقول لحسن مادي فمواجهة الأمية بمختلف أنواعها يندرج ضمن تصور شامل لمشروع مجتمعي ، يتغيا تحرير الإنسان وفتح المجال أمام طاقاته للمساهمة في بناء الحاضر والإعداد لمستقبل أفضل. ومن هذا المنظور يضيف فمواجهتها بحزم، ضمن تصور شمولي للتنمية البشرية يعتبر رهانات لكسب التحديات بل أولوية وطنية غير قابلة للتأخير والارتجال.
وفي هذا السياق يقول لحسن مادي فمواجهة الأمية قصد محوها في ظل الوضعية الحالية للمغرب، لا يمكن أن تقتصر على فئة اجتماعية دون أخرى، فهي مسؤولية ملقاة على الجميع. فالانشغال بها يعتبر بمثابة تعبير صريح للمساهمة في بناء وتجسيد المشروع المجتمعي الحديث الذي يسعى المغرب إلى تحقيقه مع بداية الألفية الثالثة. وكل من يتنصل من هذه المسؤولية الجماعية فهو يشكل عائقا أمام تحديث المغرب وتطويره.
 

وضعية الأمية بالمغرب:

واكد لحسن مادي ان المغرب عند حصوله على الاستقلال، كانت نسبة الأمية تقدر بحوالي % 95 وكانت الغالبية العظمى من الأميين توجد بالبوادي وخاصة في صفوف النساء. وقد قامت الحكومات المتتالية على بدل عدة مجهودات للقضاء على هذه الآفة، إلاّ أن المعطيات الرسمية تدل على أن المقاربات المتبعة، باستثناء ما تم في بداية الاستقلال، غير كافية لمواجهة والقضاء النهائي عليها.
وهكذا يتضــح أنه رغم كل المجهودات المبذولة فلا زال ما يقارب من 12 مليــون مغربي أمياً.

الإشكالات الكبرى:

واعتبر مادي ان هناك عدة إشكالات تقف أمام التطبيق الفعلي لبرامج محاربة الأمية بالمغرب منها:
غياب تصور واضح ومتكامل لمشروع محاربة الأمية ولآفاقه المستقبلية وضعف التمويل المخصص لتنفيذ البرامج الحالية،وايضا غياب التقويم الداخلي والخارجي للبرنامج
– عدم الضبط الجيد للفئات المستهدفة – عدم التدقيق الجيد لأعداد الأميين بالمغرب – ضعف الوعي لدى مختلف فئات المجتمع بأهمية الانخراط في محاربة الأمية – غياب برنامج موازي لمحاربة الجوع إلى الأمية – ضعف التكوين لدى المتدخلين خاصة في مجال التدبير والتسيير ومجال الأندراكوجيا

الإجراءات العملية:

– اعتبر لحسن مادي ان من اساسيات العمل للقضاء على الامية وضع تشخيص حقيقي لوضعية هذه الافة ببلادنا ، حسب الفئات العمرية وحسب الجهات -إتباع المقاربة التشاركية في تصور وإعداد وتنفيذ وتتبع وتقويم برامج محاربة الأمية- وضع برامج لمرحلة ما بعد الأمية – جعل حد للانقطاع عن الدراسة والهدر المدرسي – فتح أقسام خاصة للمنقطعين عن الدراسة – تطوير الشراكات مع مختلف الجمعيات ومختلف الفاعلين – التنسيق بين مختلف المتدخلين في مجال محاربة الأمية – اعتماد المقاربة التشاركية في إعداد البرامج وتنفيذها – ربط برامج محو الأمية ببرامج التكوين المهني- تشجيع المستفيدات والمستفيدين من برامج محاربة الأمية على الانخراط في مشاريع مدرة للدخل- إدماج المستفيدات والمستفيدين من برامج محاربة الأمية في برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية – تشجيع البحث العلمي في إيجاد الحلول لمعضلة الأمية ببلادنا – تشجيع رؤساء الجهات والجماعات المحلية ومختلف المنتخبين للمساهمة بقوة في محاربة الأمية وذلك بتخصيص جزء مهم من ميزانياتها لإنجاز برامج متنوعة في محاربة الأمية – إنتاج وسائل ديداكتيكية ملائمة لخصوصيات الفئات المستهدفة – إدخال المعطيات الجهوية والمحلية في برامج محاربة الأمية – اعتماد منشطين متخصصين في مجال تعليم الكبار ومحاربة الأمية – جعل المقاولة منفتحة على برامج محاربة الأمية من حيث التمويل والتنفيذ والتقويم – تهيئ برامج حسب الفئات المستهدفة وذلك باعتماد مراحلهم العمرية – خلق تحفيزات مختلفة سواء بالنسبة للمستفيدين والمنشطين ومختلف المتدخلين في تمويل وتنفيذ برامج محاربة الأمية – خلق مراكز جهوية لتكوين المنشطين ومختلف المتدخلين في تنفيذ برامج محاربة الأمية – وضع صيغ تعاقدية محفزة ومضمونة للمنشطين العاملين في مجال محاربة الأمية – وفي الاخير، إعطاء استقلالية أكثر للجهاز الوصي في تدبير ملف محاربة الأمية.
– الندوة عرفت ايضا عدة مداخلات ، قامت بتسييرها بهيجة مقتصد، كما تميزت الندوة بحضور مهم لنساء أميات وأخريات كن أميات استطعن التغلب على الامية، من خلال متابعتهن لدروس محو الامية وايضا التكوين بين أقسام الجمعية ، التي انخرطت في هذا الميدان منذ تاسيسها سنة 1963، وما زالت تعمل لتغيير واقع الأمية ، وذلك بالرفع من اعداد المستفيدين والمستفيدات من محو الامية والتربية غير النظامية ورياض الاطفال والتكوين في عدة تخصصات وما الى ذلك من أعمال هادفة..

Laisser un commentaire

Aucun commentaire pour l’instant.

Comments RSS TrackBack Identifier URI

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s