صنف تقرير دولي المغرب في المرتبة 88 في مجال تكنولوجيا المعلومات من بين 133 دولة

 يعتمد التقرير على تقييم جاهزية الدول للتعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاتصال ، كما يقيس مدى توافر بيئة تتيح تطوير واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال ونشر تطبيقاتها في مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وذلك من خلال دراسة عوامل اقتصادية عدة مثل التشريعات التنظيمية، البنية التحتية والمعلوماتية وقطاع الأعمال والاستثمار وتطبيق المؤسسات الحكومية لهذه التقنيات خلال نشاطاتها اليومية. ووفقاً لنتائج التقرير، احتل المغرب المرتبة 74 عالمياً فيما يتعلق بجاهزية الحكومة، وفي المرتبة 72 في مجال كفاءة الحكومة في تبني وتطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصال ، وفي المرتبة 94 عالمياً في مجال حضور تكنولوجيا الإعلام والاتصال في الإدارات الحكومية ، وفي المرتبة 77 عالمياً فيما يتعلق بكفاءة المواقع الإلكترونية الحكومية ومدى الخدمات التي تقدمها للمواطن. وحقق المغرب المرتبة 63 عالمياً في مجال توافر آخر منتجات وتقنيات تكنولوجيا الإعلام والاتصال متخطيا بذلك دولاً مثل اليونان ، إيطاليا ، المكسيك ، بولونيا ، الأرجنتين ، الصين . وفي مجال استيراد تقنيات تكنولوجيا الإعلام والاتصال حل المغرب في المرتبة 38 عالميا ، متقدما على دول مثل إسبانيا والنرويج وأستراليا . وحل المغرب في المرتبة 89 عالمياً من حيث القوانين والتشريعات المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات ، وفي المرتبة 86 عالمياً في حماية الملكية الفكرية والمرتبة 53 في مجال إجراءات مكافحة التزوير. وفي مجال حرية الصحافة جاء المغرب في المرتبة 94 عالميا من بين 133 دولة شملها تقرير تكنولوجيا المعلومات العالمي ( 2009-2010). وعلى مستوى دول المغرب العربي حل المغرب في المرتبة الثانية وراء تونس التي احتلت المرتبة 39 عالميا ، وتقدم المغرب على موريتانيا ( 102 عالميا ) و ليبيا والجزائر اللتين احتلتا المرتبة 103 و113 على التوالي. وعلى الصعيد العربي جاء المغرب في المرتبة العاشرة وراء الإمارات العربية المتحدة الدول العربية (23 عاليما) والبحرين 29 وقطر 30 والسعودية 38 وتونس 39 والأردن 44 وسلطنة عُمان 50 ومصر 70 والكويت 76 . وحلت في المراتب العشرة الأولى السويد وسنغافورة والدنماراك وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية وفنلندا وكندا وهونغ كونج وهولندا والنرويج. ويصنف التقرير، الذي يقيس مدى تأثير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في التنمية والمنافسة بين الدول، الدول المشمولة في التقرير حسب مستوى الدخل إلى أربع مجموعات هي مجموعة الدخل المرتفع والدخل المتوسط المرتفع والمتوسط المنخفض والدخل المتدني. وجاء في التقرير أن المغرب حل في المرتبة الخامسة عشر في مجموعة الدول ذات الدخل المتوسط المنخفض ، حيث تقدمت عليه دول ( الصين – تونس – الهند – الأردن – تايلاند – أذربيجان – إندونيسيا – مصر – سيريلانكا – السلفادور – أوكرانيا -غواتيمالا – الفيليبين – باكستان ) وفقد المغرب مرتبتين في التصنيف مقارنة مع العام المنصرم حيث جاء في المرتبة 86 عالميا من بين 134 دولة شملها تقرير ( 2008-2009). وكان المغرب قد حل في المرتبة 74 من بين 127 دولة في تقرير ( 2007-2008) وفي المرتبة 76 من بين 124 دول في تقرير ( 2006-2007). وفي تقرير ( 2005-2006) جاء المغرب في المرتبة 77 من بين 115 دولة ،وفي ( 2004- 2005) وصل المغرب إلى المرتبة 54 من بين 104 دولة. وفي (2003-2004) حل المغرب في المرتبة 64 من بين 102 دولة ، وفي ( 2002-2003) جاء المغرب في المرتبة 52 من بين 82 دولة شملها التقرير.

Laisser un commentaire

Aucun commentaire pour l’instant.

Comments RSS TrackBack Identifier URI

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s