سمك الجليد في المحيط المتجمد الشمالي انخفض بنسبة 53 % منذ عام 1980

وجد علماء أميركيون استخدموا بيانات الأقمار الصناعية وسجلات بعثات غواصة من أيام الحرب الباردة أن سمك الجليد في المحيط المتجمد الشمالي انخفض بنسبة 53 % منذ عام 1980.

من جهته قال مدير قسم الغلاف الجليدي في ناسا توم ووغنر  » إن أشياء مدهشة تحدث في الأرض… لا شك بأنها أكثر التغيرات البيئية التي تحدث في الارض منذ انتهاء العصر الجليدي واشياء كهذه لا يمكن مراقبتها بسهولة ». وأضاف « دع الناس تتوقع ما الذي سوف يحدث ثانية

وحذر الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون  في جنيف من تسارع وتيرة الاحترار المناخي منبها الى ان العالم « يتجه الى الهاوية ».

وقال بان كي مون امام المؤتمر الثالث للامم المتحدة حول المناخ منذ مطلع الاسبوع ان « اقدامنا تضغط على التسارع الاحتراري الذي يتجه بنا الى الهاوية ». مؤكدا أن « ما يحدث الان » كان ينبغي ألا يحدث الا بعد وقت اطول بكثير.

وتقدم جزر المالديف التي تضم حوالي 2000 جزيرة في المحيط الهندي نموذجا رئيسيا لظاهرة التحول المناخي والتعامل معها.

فحكومة هذه الجزر بدأت بالفعل التفكير في نقل السكان خارج البلاد التي قد تغرقها مياه المحيط نتيجة ارتفاع منسوب مياه البحار والمحيطات في العالم.

وفي سياق متصل وصف تقرير للأمم المتحدة يحمل عنوان « المسح الاقتصادي والاجتماعي العالمي لسنة 2009 » المبالغ المالية المخصصة لمواجهة التغير المناخي في العالم بأنها « غير كافية بصورة مفزعة ». ودعا الدول الغنية إلى تقديم ما بين 500 مليار و600 مليار دولار سنويا إلى الدول الفقيرة لمواجهة تداعيات التغير المناخي والتخفيف من حدتها.

كما اتفق الخبراء الذين شاركوا في المحادثات التي ضمت موفدين من 150 دولة بشأن المناخ الاربعاء على قواعد إرشادية لتحسين تدفق المعلومات بشأن المناخ لمساعدة العالم على التعامل مع موجات الحر أو العواصف الرملية أو ارتفاع مستويات البحار التي يرجح ان يسببها الاحتباس الحراري.

ودعوا إلى ضرورة مراقبة المناخ واعتماد نظام حر ومنفتح لتبادل المعلومات وإجراء مزيد من البحوث وتوصيل أسرع للمعلومات للجميع من المزارعين إلى الحكومات وإجراءات أخرى مثل توفير قدر أكبر من التعليم.

وسعيا منها إلى التصدي لظاهرة الانبعاثات الكربونية أقرت الحكومة الفرنسية أمس فرض ضريبة على الأسر والشركات قدرها 14 يورو « 20 دولارا » لكل طن من الانبعاثات الكربونية ستدخل حيز التنفيذ العام المقبل.

في المقابل تشهد ألمانيا خلال الفترة الممتدة من السابع عشر وحتى السابع والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر الجاري فعاليات أكبر معرض دولي للسيارات الصديقة للبيئة في العالم بمدينة فرانكفورت غربي ألمانيا.

وتهتم شركات صناعة السيارات في العالم بنشر احدث التقنيات لصناعة السيارات الصديقة للبيئة ليحمل المعرض في دورته الثالثة والستين عنوان « التكنولوجيا الخضراء » في إطار الاهتمام العالمي بالحفاظ على البيئة ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

Laisser un commentaire

Aucun commentaire pour l’instant.

Comments RSS TrackBack Identifier URI

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s